مصير العرب ومصيرنا

15.00$

التصنيف : Tag

هذا الكتاب

أثار واحد من اعتقالات الكواكبي في حلب عام 1899 تظاهرة احتجاج نسائية، وهي بلا شك الأولى من نوعها في العالم العربي الإسلامي. الشيخ المتمرد يرى أن “الانحطاط الشرقي” يرجع إلى الاستبداد، وعلاجه هو الحرية، وأفضل صورة لها هي الديمقراطية الدستورية. كان انخراطه لصالح فصل ما هو سياسي عن ما هو ديني حاسمًا “دعونا نحل حياتنا الدنيا بتحييد الأديان التي تقوم بدورها في العالم الآخر”. دعونا نجتمع حول هذه الكلمات “تحيا الأمة، يحيا الوطن ونحيا أحرارًا وذوي كرامة”.

للشراء عبر مواقع آخرى

Post Author
  • أستاذ مشارك في قسم التاريخ بجامعة الكيبيك في مدينة مونتريال (Université du Québec à Montréal). وهو مهتم بالتاريخ العثماني، ويعتبر نفسه مؤرخًا للفترة العثمانية في سورية ولبنان وتركيا، ويعتمد في أبحاثه على الأرشيفات العثمانية العربية والتركية. من كتبه الأخرى كتاب (الشيعة في لبنان تحت الحكم العثماني) (The Shiite of Lebanon under Ottoman Rule).

  • هو أستاذ تاريخ الشرق الأوسط المعاصر في معهد العلوم السياسية (باريس). كان أيضًا أستاذًا زائرًا في الجامعات الأمريكية: كولومبيا (نيويورك) وجورج تاون (واشنطن). تعتبره صحيفة اللوموند أحد "أفضل الاختصاصيين العالميين" في القضية الجهادية. وقد حازت كتبه حول العالم العربي، التي ترجمت إلى خمسة عشر لغة مختلفة، على العديد من الجوائز في فرنسا وخارجها. قبل أن يصير أستاذًا جامعيًا، عمل جان بيير فيليو في القطاع الإنساني (وخصوصًا بوصفه مندوبًا عن الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان بلبنان)، ثم بوصفه دبلوماسيًا في وزارة الخارجية الفرنسية (في سفارات فرنسا بدمشق، وعمان، وتونس، وكذلك في مكاتب وزير الداخلية، ووزير الدفاع، ورئيس الوزراء بفرنسا). وكان كتابه "مصير العرب ومصيرنا"، الذي ترجم مؤخرًا إلى العربية ونشرته دار ميسلون، قد حصل على جائزة أوغسطين ــ تييري في موعد مع التاريخ بمدينة بلوا.

  • أكاديمي وباحث سوري يعيش في الولايات المتحدة. ويعمل أستاذًا لتاريخ الشرق الأوسط والإسلام في جامعة لويزيانا التقنية منذ عام 2007. كتب الأتاسي أطروحة الدكتوراه عن كتاب الطبقات الكبير للمحدث البغدادي محمد بن سعد (القرن التاسع الميلادي)، حيث تعقب مسيرة هذا الكتاب منذ تأليفه وحتى القرن الخامس عشر. أما اليوم فيصب جهده، على جمع التاريخ الشفوي للثورة السورية.

Post Author
  • أستاذ مشارك في قسم التاريخ بجامعة الكيبيك في مدينة مونتريال (Université du Québec à Montréal). وهو مهتم بالتاريخ العثماني، ويعتبر نفسه مؤرخًا للفترة العثمانية في سورية ولبنان وتركيا، ويعتمد في أبحاثه على الأرشيفات العثمانية العربية والتركية. من كتبه الأخرى كتاب (الشيعة في لبنان تحت الحكم العثماني) (The Shiite of Lebanon under Ottoman Rule).

  • هو أستاذ تاريخ الشرق الأوسط المعاصر في معهد العلوم السياسية (باريس). كان أيضًا أستاذًا زائرًا في الجامعات الأمريكية: كولومبيا (نيويورك) وجورج تاون (واشنطن). تعتبره صحيفة اللوموند أحد "أفضل الاختصاصيين العالميين" في القضية الجهادية. وقد حازت كتبه حول العالم العربي، التي ترجمت إلى خمسة عشر لغة مختلفة، على العديد من الجوائز في فرنسا وخارجها. قبل أن يصير أستاذًا جامعيًا، عمل جان بيير فيليو في القطاع الإنساني (وخصوصًا بوصفه مندوبًا عن الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان بلبنان)، ثم بوصفه دبلوماسيًا في وزارة الخارجية الفرنسية (في سفارات فرنسا بدمشق، وعمان، وتونس، وكذلك في مكاتب وزير الداخلية، ووزير الدفاع، ورئيس الوزراء بفرنسا). وكان كتابه "مصير العرب ومصيرنا"، الذي ترجم مؤخرًا إلى العربية ونشرته دار ميسلون، قد حصل على جائزة أوغسطين ــ تييري في موعد مع التاريخ بمدينة بلوا.

  • أكاديمي وباحث سوري يعيش في الولايات المتحدة. ويعمل أستاذًا لتاريخ الشرق الأوسط والإسلام في جامعة لويزيانا التقنية منذ عام 2007. كتب الأتاسي أطروحة الدكتوراه عن كتاب الطبقات الكبير للمحدث البغدادي محمد بن سعد (القرن التاسع الميلادي)، حيث تعقب مسيرة هذا الكتاب منذ تأليفه وحتى القرن الخامس عشر. أما اليوم فيصب جهده، على جمع التاريخ الشفوي للثورة السورية.

مشاركة :

كتب ذات صلة