دليل الاستقصاء الميداني

$20.00

هذا الكتاب
الإثنوغرافيا لا تطلق الأحكام، لا تُدين باسم وجهة نظر “متفوقة”. إنها تسعى قبل كل شيء إلى الفهم، بتقريب البعيد، وجعل الغريب مألوفًا. ومن خلال القيام بذلك فهي تجعل الأشياء، الأشخاص والحوادث أكثر تعقيدًا مما تبدو عليه. ولأن الإثنوغرافي يجبر نفسه على عمل طويل على التوصيفات والتفسيرات – كلاهما يسيران جنبًا إلى جنب – فإنه يسلّط الضوء على تعقيدات الممارسات الاجتماعية الأكثر اعتيادية للمُستطلَعين، تلك التي تنبع إلى حدّ بعيد من الذات إلى درجة أنها تمرّ من دون الانتباه إليها، تلك التي نعتقد أنها “طبيعية” لأنها كانت قد تطبّعت من خلال النظام الاجتماعي: الممارسات الاقتصادية، الغذائية، المدرسية، الثقافية، الدينية أو السياسيّة، إلخ. بطريقة ما، عمل الميدان يقوم على إحلال العدالة، بل على إعادة تأهيل ممارسات تمّ تجاهلها وفُهِمَتْ بشكل سيّء، أو تمّ ازدراؤها.
لقد أخبرنا علم الاجتماع الثقافي أنّ ممارسات “المهيمَن عليهم” يتمّ النظر إليها في أغلب الأحيان من سمت “المُهيمنين”: ينظر إليها من أعلى، إمّا بازدراء أو بمثاليّة (لتبدو شعبوية). الإثنوغرافيا، وبفضل استغراق المستقصي في الوسط المستطلَع، تعيد بناء المنظورات من الأسفل بتنوّع أكثر كثيرًا ممّا نعتقد؛ إنها تسمح بتقاطع وجهات النظر المتنوعة حول الموضوع، وتلقي الضوء على تعقيد الممارسات، وتسبر عمقها.

للشراء عبر مواقع آخرى

Post Author
  • عالم اجتماع فرنسي، يركز عمله بشكل أساسي على التحولات في دوائر الطبقة العاملة في فرنسا المعاصرة. أستاذ علم الاجتماع السياسي في Science Po Lille بدءًا من عام 2020. يظهر بانتظام في الصحافة الوطنية، ولا سيما في لوموند وليبراسيون ولومانيتي ولوموند ديبلوماتيك. عمل مدة عامين، بين عامي 2016 و2018، في اللجنة الوطنية للمجلس الوطني للبحث العلمي، ممثلًا لقسم علم الاجتماع.

  • عالمة اجتماع وعالمة أنثروبولوجيا فرنسية، عملت بشكل ملحوظ في عالم الطبقة العاملة والريفية. أستاذة جامعية في المدرسة العليا للتعليم العالي، حيث ترأست قسم العلوم الاجتماعية، وهي باحثة في مركز موريس-هالبواكس. تركز عملها بشكل رئيس على منهجية المسح الميداني، والنشاط الاقتصادي الذي تم تحليله من وجهة نظر سوسيولوجية، وعلى رعاية المعوقين والمعالين من قبل الأسرة والسوق والدولة.

  • كاتب سوري مقيم في فرنسا، ضابط سابق في سلاح الجو السوري، حاصل على ليسانس في العلوم العسكرية عام 1998، طالب دراسات عليا في أكاديمية الدراسات السياسية العليا بباريس، قاص وروائي صدرت له روايتان: "قصر الطين" و"سيد الهاوما". وكاتب مقال الرأي في عدد من الصحف العربية منها: الحياة، العرب الدولية، العربي الجديد.

  • مترجم سوري مقيم في فرنسا، مهندس تحكم آلي وحواسيب، عمل سابقًا‏ سابق لدى ‏كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية في جامعة البعث.

Post Author
  • عالم اجتماع فرنسي، يركز عمله بشكل أساسي على التحولات في دوائر الطبقة العاملة في فرنسا المعاصرة. أستاذ علم الاجتماع السياسي في Science Po Lille بدءًا من عام 2020. يظهر بانتظام في الصحافة الوطنية، ولا سيما في لوموند وليبراسيون ولومانيتي ولوموند ديبلوماتيك. عمل مدة عامين، بين عامي 2016 و2018، في اللجنة الوطنية للمجلس الوطني للبحث العلمي، ممثلًا لقسم علم الاجتماع.

  • عالمة اجتماع وعالمة أنثروبولوجيا فرنسية، عملت بشكل ملحوظ في عالم الطبقة العاملة والريفية. أستاذة جامعية في المدرسة العليا للتعليم العالي، حيث ترأست قسم العلوم الاجتماعية، وهي باحثة في مركز موريس-هالبواكس. تركز عملها بشكل رئيس على منهجية المسح الميداني، والنشاط الاقتصادي الذي تم تحليله من وجهة نظر سوسيولوجية، وعلى رعاية المعوقين والمعالين من قبل الأسرة والسوق والدولة.

  • كاتب سوري مقيم في فرنسا، ضابط سابق في سلاح الجو السوري، حاصل على ليسانس في العلوم العسكرية عام 1998، طالب دراسات عليا في أكاديمية الدراسات السياسية العليا بباريس، قاص وروائي صدرت له روايتان: "قصر الطين" و"سيد الهاوما". وكاتب مقال الرأي في عدد من الصحف العربية منها: الحياة، العرب الدولية، العربي الجديد.

  • مترجم سوري مقيم في فرنسا، مهندس تحكم آلي وحواسيب، عمل سابقًا‏ سابق لدى ‏كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية في جامعة البعث.

مشاركة :